موقع اتعلم صح

تعلم كيف تفعل أى شئ بسهولة

تحليل السكر التراكمى
التحاليل الطبية

تحليل الهيموجلوبين السُكرى (السُكّر التراكمى)

الهيموجلوبين السُكرى يُسمى بالإنجليزية Hemoglobin A1c ويُختصر لـ HbA1c.

الهدف من تحليل السكر التراكمى

يتم إجراء هذا التحليل لمعرفة الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بمرض السُكرى وللمساعدة فى تشخيص مرض السُكرى. وكذلك لمتابعة مريض السُكرى ووصف علاج مناسب لكل شخص حسب نتيجة التحليل.

متى يُطلب منك إجراء هذا التحليل؟

يتم إجراء هذا التحليل بشكل روتينى كجزء من تحاليل الفحص الدورى العام للحالة الصحية، أو عندما يكون لديك عوامل خطورة للإصابة بمرض السُكرى، أو إذا كنت تُعانى من أعراض مرض السُكرى.

أما إذا كنت بالفعل مريضاً بمرض السُكرى، فيتم إجراؤه 4 مرات سنوياً إذا لم تستجيب الحالة للعلاج أو عندما يتم تغيير خطة العلاج الموصوف. بينما يتم إجراؤه مرتان سنوياً إذا كانت الحالة تستجيب للعلاج ونسبة السُكر فى الدم مُستقرة وتحت السيطرة.

العينة المطلوبة ﻹجراء تحليل السُكر التراكمى

عينة من الدم يتم سحبها من وريد الذراع أو من خلال وخز الإصبع.

كيف يتم التحليل وماذا يبحث عنه الطبيب؟

إن الهيموجلوبين Hemoglobin A1c وهو الهيموجلوبين السُكرى عبارة عن هيموجلوبين مُرتبط بالجلوكوز (السكر). وهذا التحليل يقيس معدل كمية الجلوكوز (السكر) فى الدم خلال 2 إلى 3 شهور عن طريق حساب النسبة المئوية للهيموجلوبين السكرى.

الهيموجلوبين هو بروتين يوجد داخل خلايا الدم الحمراء يقوم بنقل الأكسجين. وهناك أنواع عديدة من الهيموجلوبين الطبيعى، لكن النوع الأغلب منه (حوال 95 إلى 98%) هو الهيموجلوبين A. حيث أن الجلوكوز (السكر) يتدفق فى مجرى الدم، فبعض منه يرتبط تلقائياً بالهيموجلوبين A.

وكلما زادت كمية الجلوكوز فى الدم، كلما زادت نسبة تكوّن الهيموجلوبين المرتبط بالجلوكوز (الهيموجلوبين السكرى). وبمجرد ارتباط الجلوكوز بالهيموجلوبين يظل هذا الإرتباط طوال العُمر الإفتراضى لخلية الدم الحمراء (عادة حوالى 120 يوماً). ونرمز لهذا الشكل من الهيموجلوبين السكرى بالرمز A1c.

يتم انتاج الهيموجلوبين السكرى يومياً ثم يتم تنظيف الدم منه بمعدّل بطئ وذلك يكون بوفاة خلية الدم الحمراء واستبدالها بخلية دم حمراء جديدة غير مُرتبطة بالجلوكوز.

فهذا التحليل يُُستخدم لتشخيص الإصابة بمرض السكرى أو تحديد عوامل الخطورة للإصابة به. فقد حدّدت الجمعية الأمريكية لمرض السكرى أن تشخيص الإصابة بمرض السكرى تكون بناءاً على معايير إجراء تحليل السكر التراكمى أو تحليل السكر فى البلازما، إما تحليل نسبة سكر البلازما صائم أو نسبة سكر البلازما بعد ساعتين من تناول 75 جرام من السكر عن طريق الفم.

كما يُستخدم هذا التحليل كذلك لمتابعة العلاج الموصوف لمريض تم تشخيص حالته بالفعل كمريض سكرى، ليُساعد فى تقييم مدى تحكم الدواء فى مستويات السكر بمرور الوقت. فإذا قلت نسبة الهيموجلوبين السكرى عن 7% فهذا مؤشر يدل على تحكم جيد لمستويات السكر فى الدم وانخفاض عوامل الخطورة لظهور المضاعفات التى يمكن أن تحدث ﻷغلب مرضى السكرى.

مع ذلك، فقد أوصت الجمعية الأمريكية لمرض السكرى والجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكرى بأن التحكم فى مستوى السكر فى الدم لدى مرضى السكرى – النوع الثانى يرتكز بشكل أكبر على المريض نفسه، فالدراسات الحديثة أظهرت أن انخفاض مستوى السكر فى الدم يمكن أن يؤدى إلى مضاعفات، فالناس الذين يعانون من مخاطر الإنخفاض الشديد فى مستوى السكر فى الدم أو حسب مدة المرض لديهم وحسب حالتهم الصحية، فقد يحدث لديهم مشاكل فى الأوعية الدموية. هذا يعنى أن الوصول إلى نسبة 7% من الهيموجلوبين السكرى ليس ضرورى فى بعض الحالات، لذلك فننصح بأن يتعاون كل من المريض وطبيبه المعالج فى تحديد الهدف الذى يعكس الحالة الصحية الخاصة بكل شخص على حدة وأن يوازن بين المخاطر والفوائد من العلاج.

كيف يتم جمع العينة اللازمة ﻹجراء تحليل السكر التراكمى؟

يتم أذخ عينة الدم من وريد بالذراع بواسطة إبرة (حقنة) أو أخذ نقظة دم من خلال وخز الإصبع بمشرط صغير ومُدبّب.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مبرمج ويب وتطبيقات أندرويد. أحب البرمجة والتدوين عن كل ما يخص التقنية والبرمجة.